30 أغسطس، 2012

النسيان ليس كما نتخيّله ، النسيان هو مجرّد وضع الأشياء بمكانة أقل لتطفو أشياءًا أُخرى على وجه الذاكرة .
 
نحن لا نستطيع محو الأشياء كما نتخيّل ، هي تذهب في دورة أخرى مع الزمن لتعود لنا على فترات من الزمن ، رُبما مع أشخاص آخرين في أوقات أُخرى ، بأماكن مختلفة ، ونحن أنفسنا نتبدّل ، رُبما نُصبح أنضج بعد فترة حزن عميقة نعيشها بصدقٍ ونجعلها تُقيّمنا وتقوّمنا .
 
الحُزن يجعل القلب ينضج ، ويجعلنا نُقدّر لحظات السعادة ونتمسك بالأحلام التي تجعلنا نبتسم ،  وإن ظلّت مُجرّد أحلام .
 
الإبتسامة نعمة ، والضحك نعمة ، إبتسامتك والدموع تجري على خدّك هي أفضل الطُرق لتثبت أنّك إنسان ، نحن بني البشر ما أفرحنا بالأمس من الممكن جدًا أن يُحزننا اليوم ، وما أحزننا اليوم من الممكن جدًا أن يكون سبب سعادتنا غدًا .
 
حين رأيتك اليوم تبتسم بوجه امرأة أُخرى ، تذكّرت تلك الإبتسامة التي سجنتني بروحك سنين ، رُغم أنّك لم تكُن يومًا سوى شبح هُيأ لي بصورة روحي ، في حين أنّ رجل روحي الحقيقيّ كان يجلس بجواري وأنا أتأمّل الذاكرة في ابتسامتك التي عادت من جديد بمقابلة امرأة أخرى لم تكن أنا !