19 أغسطس، 2012

هي أشياء لا تشترى

أنا اليوم سأكتب عن أشياءٍ كثيرة جدًا ، بقدر عام .

في يوم ميلادي الـ 21 كتبت تدوينة طالت بطول الأعوام التي مرت من عُمري .

وأنا اليوم أكتبُ تدوينة يوم ميلادي الـ 22 أشعر وكأنّي أتممت من العُمر عامًا واحدًا ليس لأنّي أشعر بأنّي صغيرة وليس لأنّي أشعر بدواخلي بريئة ، لكنّي تعلمت في هذا العام بقدر ما تعلمته بكل الأعوام التي سبقته .

في الآونة الأخيرة تحوّل فعل الكتابة لتسجيل ما يحدث فقط ، لم أكُن أُريد تصفيقًا أو كتابة أدبٍ يجول العالم مثلًا ، لكنّي أُلامس دواخل الكثيرات وأحيانًا الكثيرين من أصدقائي الذين عرفتهم بعمق ذاتي .

(1)
أنا عرفت أصدقائي بعُمق ذواتهم
لكنّهم لم يعرفوا منّي سوى تلك الثائرة على كلّ شيء
أو تلك البرجوازية 
أو تلك الكاتبة
أو تلك المجنونة
أو تلك المرِحة العصبيّة والمتقلبة المزاج
لم يُحاول أحد أن يبحث بداخلي قليلًا ، قليلًا فقط
عن تلك التي تحتاج لكل من تُحبّهم



(2)
تُحبّني صديقتي النقيّة 
وصديقتي الروحيّة
وصديقتي المجنونة
ولا أعلم عمّن أُعاملهم بحبّ ولم أشعر منهم حبًا 
الجميع يتكلّم فقط 
وأنا لا أُحبّ سوى الأفعال
وأُحبّ كلّ من أعرفهم أيًا كانوا
دون من يضعون أنفسهم في مكانةٍ هم ليسوا أهلًا لها .


(3)
نعم ..
هناك حقيقة واجهتني بقسوة
أنّي لازلت حزينة كما كنت العام السابق
الحُزن فقط أصبح أعمق بعُمق جروحي 
وكثرت الجروح 
وكثرت الذكريات الجارحة 
وأصبح من الصعب جدًا مراوضة تلك الذّاكرة التي اعتادت على المسكنّات
أصبحت تقودني دون وِجهة
أُحاول إعلان مصالحة معها 


(4)
وكالعام السابق
أحببت أصدقاءًا لم يكونوا ليستحقوا كل هذا الحُب
وأحببت شخصًا لم يكن ليستحق أيّ حُب
وآخرين أحبُّوني ولم أكُن جميلة بقدر حُبّهم لذلك دعوتهم للمغادرة .


(5)
تعلّمت
 أن المشاعر هدايا عظيمة
وعليّ ألًا أثق بكلّ شخص لأُهديه جزءًا منها
تعلّمت أنّ العلاقات أبسط مما نتخيّل وأكثر تعقيدًا مما نتخيّل أيضًا
تعلّمت أن البساطة نعمة
والحُبّ نعمة
والصدق نعمة
والمشاعر نعمة 
وأنّ كلّ هذه الأشياء تتجدد
تعلمت أنّ العائلة نعمة 
والذكريات نعمة
والأصدقاء نعمة
والنجاح نعمة
والصبر نعمة 
والكتابة نعمة
والحُزن أيضًا نعمة 
تعلّمت أنّ الكُره لا يزيد سوى المساويء
وأنّ التصالح مع كلّ ما نملكه وما نفعله وما نفكّر به هو السعادة
ورُغم بساطته نتعبُ كثيًرا لنصل .



(6)
أشعُرُ بنضجي رُغم أنّي لازلت مجنونة
ولازلت أُصر على ما أُريده 
لازلت أُصر على المغامرة
ولازلت أُحبّ بجنون
ولازلت أُهدي المشاعر دون مقابل
لازلت أثق بالبشر
ولازلت أثق بكلّ شيء
إلا أنّي فقدت ثقتي في كل شيء سبب جُرحي
وفقدت ثقة كبيرة بنفسي 
لكنّي أُحاول جهرًا جاهدة في استردادها



(7)
لديّ طموح أُحاول السير إليه
ولديّ قائمة مطوّلة من الكُتب لأقرأها 
ولدي قائمة من الأحلام
لديّ رسائل كثيرة أودّ إيصالها في المواعيد المناسبة
لديّ أشياء أُريد تقويمها
وأشياءًا أخرى أودّ نسيانها
وأُشياءًا أود ردّها 
وأخرياتٍ أودّ استردادها 


(8)
أنا اليوم أشعر اللاشيء
أشعُر بأنّ الحياة عميقة قدر أنّي لا أستطيع استيعابها
وأنا لا أشعر حين لا أستوعب شيئًا


(9)
أُحبّ عائلتي الآن أكثر من أيّ وقتٍ مضى

(10)
شكرًا لله أنّه الله
وشكرًا لكرمه
وأستغفره لكثرة ذنوبي
وأسأله كرمه ورضاه وهداه وحبّه وجنّته