26 يونيو، 2012

فتى أحلام بنات دُفعتي الموقّرة




على وشك الانتهاء من دراستي التي لم أكُن أحُبّها كثيرًا
بل لم أكُن أفهمها كثيرًا ..
معقدة هي الطريقة التعليمية حتى أنّي تخيّلت الأدب صعبًا ..
أنا التي ضعف بصرها في السنوات الثلاث الأخيرة بسبب ما أُطالع من أدب ..
لم أكُن أعلم أنّ ما أدرسه مُرتبط جدًا بما أُحبّه !


اكتشفت أني أُحب دراستي فقط في السنة الأخيرة ..
وتعلّمت أن أفهم الأشخاص والأشياء جيدًا ، ربما أُحبّها وليس معي خبر !
وقد كنت لا أعرف دُفعتي جيدًا ..
لم أكُن أهتم كثيرًا بأن أعرف زملائي ..
الحق يُقال أنّي لم أحب زملاء الدراسة كثيرًا ..
رُبما لأني هجرت هذا البلد فترة لم أستطع الإندماج ..



كان هناك فتىً يُراقبني ولا أعرفه ..
حتى أنّه في فترة الامتحانات يأتي عند باب لجنتي ..
يتمتم بأشياء لا أفهمها جيدًا ، ويذهب !


حين طفح بي الكيل سألَت صديقتي إحدى الفتيات ، وأخبرتها بكل ذهول أنه فتى الدُفعة الأول !
أو بلفظ آخر كما يتداوله البنات : فتى أحلام فتيات الدُفعة !
حين أخبرتني صديقتي ، نظرت لها نظرة شذراء ولم أهتم !



مرّت السنتين الأولى والثانية ولازال الفتى يُراقبني ..
لم أذهب للكلية إلا ورأيته أمامي كأنّه يتبعني ..
في بداية الأمر ظننت أنّها صُدف ..
لكنني كنت أراه في كل مكان أذهب إليه ، فظننت أنّه يتبعني ..
بعد ذلك ، بدأت أُلاحظه في كل مرة أنزل فيها للمدينة التي أدرس بها وإن كان يوم غير دراسي ..
بأول الأمر أيضًا قررت أنّها صدفة !
لكن الأمر بدأ يتكرر حتى بدأت أراه في كل مكان ..
حتى أصابني هوس بطبيعة هذا الفتى !



بدأت أسأل صديقتي ما اذا كانت تراه كما أراه ، فتجيب بنعم !
حين تأتي بدايات السنوات الدراسية لا أحضر ، فيظل يُراقب صديقتي !
حين أعود من السفر تُخبرني أنّه كان ينتظرني كل يوم ..
لم أكُن أيضًا أُعير له انتباهًا حين يقف وينظر دون أن يُخفض بصره !
كلّ ما كان يشغلني بهذا الفتى ، هو كيف أني أراه في كل مكان !



بدأ يتحدث مع صديقاتي ، ولم يُحادثني قط ..
كان تحدّث إليّ مراتٍ قليلة جدًا لم يكن يقول شيئًا ..
صادفته مرة في المكتبة بعد أن كنت رأيته في الشارع المجاور قبلها بخمس دقائق !
سبقني إلى المكتبة ، فجُننت !
ظللت أسأل صديقتي ، كيف ؟!
كيف وصل قبل أن نصل ؟!
تحدّث إليّ بابتسامة خفيفة وذهب ، وأنا مذهولة !
كنت على وشك أن أسأله : هل أنت إنسيّ ؟!



نحن الآن في فترة امتحاناتنا الأخيرة ..
لازلت أراه كل يوم تقريبًا ، وأنا أُذاكر بمدخل عمارة بجوار كليتنا !
والعجيب أنّه يمر من هناك ، ينظر ويتباطأ في مشيته ثم يذهب !
كيف عرف أني هنا ؟!
وظلت صديقتي تسألني : ما الغرض من كل ما يفعل ؟!
ليتني عرفت ما السر وراءه ..
تُمازحني : هذه فرصته الأخيرة !
أنهرها وأصمت ..



أحيانًا أتخيّل أنّه مجنون ..
وأتسأءل كيف لقّبوه بهذا اللقب وهو هكذا جبان !
أو لا يستطيع التعبير ..
وأصل في النهاية إلى أنّه رُبما غير إنسيّ !
لا أعرف ..

نحن بصدد آخر يومٍ في امتحاناتنا النهائية ولم يُعبّر الفتى عن أي شيء ..
لم أعرف ما الذي كان يفعله !
لم يُحاول أية مرة أن يتحدث إلى ..
فقط يُراقب ويصادفني في كل مكان ..
قررت أن أكتب عنه أخيرًا بعد أربع سنوات ..
لأنني بالفعل سأكتب كل ما كان يحدث بعد أن ينتهي ..


تضع صديقتي الأمل على اليوم المُتبقي ..
رُبّما قال أيّ شيء !



25 يونيو، 2012

صباحات بنكهة مختلفة 3

من المهم أن أذكُرُ هنا أني ابتدعت هذا الاسم للتدوينات لإني اكتب اثناء الامتحانات ،
وما يُتاح لي من الوقت غالبًا يُصادف الصباح ..
:)



صباحي اليوم مميّز جدًا ..
يتّخذ روح منير ..
ومزيج من أرواح أصدقائي ..
أنا أُحب أصدقائي كثيرًا ..
ورائحة قهوتك دون سكر أمامي ككل صباح ..
أُحضرها وأنتظرك ..


رُحت أبحُث عن رفيقٍ يُشاركني ..
وقد وجدت ابني الروحيّ هنا كما هو دومًا ..
دومًا به شيء يربُطُني به لا أُدركه ..
وقد تحدثنا عن الأُنس ..
وإنّه لمن أجمل ما أُحبّ به أنّه يُذكّرني بالله ..
ويُذكّرني بصديقتي النقيّة ..
وقد جعلتني كلماته أستشعر أنّ  الله هنا ..
فإنّ الله يُحبنا كمايقولُ صديقي الشاعر ..
وقد يكون الإختلاف بينهما في الفكر شاسع ..
لكن بعد نهاية كل نقاش بيننا عن اليقين بالله
 أجدنا نقف جميعًا عند الأنس بالله :)




بادرني صديقي اليساريّ يسألني عنّي ..
صمت قليلًا لأُصرّح له بأنّي خائفة ..
صديقي يُحب الصمت كثيرًا رُغم أنّ لديه دوما ما يقوله ..
بادرني ثانية يسألني عن خوفي ..
فكانت إجابتي صاعقة لي ، وكأنّي أجبت دون وعي :
أخاف الماضي ..




أخبرته أنّي وحيدة جدًا ..
وكل ما حولي يستنزفني ..
حكيت له كيف أشعر أحيانًا بحاجتي للصراخ ..
وكيف أفتقد أن يقول لي أحد ، أي أحد :
اصرخي !
كيف أفتقد أن يَسألني أحد ، أيّ أحد عن دواخلي ..
وكيف أفتقد ألا أكون وحيدة بداخلي ..
وكان مُجرد أن سألني عن دواخلي شيئًا مُفرحًا لي ..




وقد أطلّت على روحي صديقتي الروحية الجميلة ..
صديقتي هذه رُبما تعلم دواخلي أكثر منّي ..
نحن متطابقتان روحيًا تمامًا ..
وقد تحدثت عنك معها في صمتك ..
وقد أدخل كلامها على قلبي راحة كبيرة ..
وقد ذكّرتني بقول عطاء بن الله :
متَى أَوحَشَك مِن خَلقِه فاعلَم أَنَّهُ يُرِيدُ أَن يَفتح لَكَ بَابَ الُأنس به ..
أنا أُحب بن عطاء الله كثيرًا ، وأُحبّ صديقتي كثيرًا ..




وقد تحدث طيفك الصامت أخيرًا ..
وقد أخبرته أني أشتاقك ..
وقد أخبَرني أنّك تُحاول الخروج عن الذاكرة ..
تُحاول الهروب منها ..
وقد أكدت له أنّك لن تخرج عنها حتى تأتيني لأُخلصك من ذاك السحر المعقود بعينيّ !
فإنّي بانتظار قرارك ..



مُنير يُثير الشجن بيَ ولا أعلم إلى أين ومتى !
إلى أين ومتى سأظل أجتذب الشجن ؟


قهوتك بالانتظار ، دون سُكّر ..
وإنّي أُحبّك جدًا رُغم كلّ شيء..




22 يونيو، 2012

صباحات بنكهة مختلفة 2




لا أُنكر أني لست بحالة مزاجية جيدة للكتابة ..
كتُبي مبعثرة أمامي وبيداي ثلاثة أقلام وهناك صوت موسيقى
فنجان القهوة ينتظر أمامي دون سكّر ..
وعُصفورتي الحزينة تقف بجواري ..
 وأنا أقف خارج الزمن !



 استيقظت في الثانية وهي الآن في السابعة صباحًا ولا زلت على ذات الحال ..
أجلس بجوار هاتفي أنتظر ردّ الزمن على تساؤلاتي ..
أنتظر ردّ الماضي والحاضر ، لأقرر المستقبل ..




لست منتبهة للصوت الذي يغني ..
ولا تجذبني تلك الأوراق التي حتمًا عليّ مذاكرتها وحفظها ونقدها !
كلّ ما يشغل تفكيري هو هروبك المُستميت ..
كلّ شيء يشير  لاختفائك ..

أتذكر عدد المرات التي هرُبت بها  ؟
أليس أنت من علّمني أن أواجه ؟!



لا أستطيع أن أنعتك بالجُبن ..
فالجُبن ليس منك في شيء  ولم أعلمه منك ..
لكنّي اعتدت منك الهروب ..
ولا أستطيع التغاضي عن هروبك واختفائك ..
هكذا فجأة تذوب كظلك !
وتختطف طيفك الذي طالما أدرك روحي !


لا أستطيع أن ألومك بقدر ما كان يجب عليك مُراجعتي !
القرار ليس لك وحدك ..
كان يجب أن تُخبرني قرارك ..
كان يجب أن تذبحني مرة واحدة على حين غفلة ..
لمَ اخترت ذبحي عدة مرات كل لحظة !
ولمَ اخترت البُعد وعهدتك قويًا ؟!



يقول صديقي أن الله يُحبّنا ، وأنا أُصدّقه ..
وقد مرّت بي شهور وكل ما أقتات به هو قناعة صديقي هذه ..
صديقي يحزن كثيرًا لكنّي أُحبّه ..
ولا أعلم ما الذي يُحزنه بعد قناعته هذه ..
لكنّه دومًا حزين ..



صديقي شاعر ، وأنا أحترم الشعراء..
وأحترم الحُزن ..
أؤمن أنّ الحُزن مقدّس كالحبّ والبُكاء ..
وأعلمُ أنّه ربما أنت حزين ..
ورُغم أنّي رُبّما أحتاج إليك أكثر من أيّ وقتٍ مضى ..
لن أخترق حُزنك الآن وأبدًا !



أنظر لي الآن ولا أعرفني ..
أتألم لأسباب تعلمها ولا تعلمها ..
أخبرتني أمي بهاتف غريب تلقّته ليلًا ..
أظنّ أنّ هذه عوامل الزمن على الحقراء أمثال ذلك الأبلَه ..
صدقني لم أعُد ضعيفة كما تتخيّل أو يتخيّل أيًا كان ..
وإن كان صديقك الشاعر لم يُخبرك بأنّ له صلة بما يحدث ..
فأنا أُخبرك الآن ..



مرّ يومان على اختفائك وما عدت أطيق البُعد ..
وما عاد الحنين يترك لي ثغرة لأتنفّس ..
ما عاد أي شيء لا يُشير إلى أنّي أفتقدك ..
تعلمُ أنّي أُحبّك ، وأُحبّك الآن أكثر من أيّ وقتٍ مضى
فليكُن قرارك في غضون أيام وإلا باغتك بما لا تعلم !



يقول صديقٌ اشتراكيٌ آخر :
أن بداخل كل إنسان حكاية لم ولن تُروى ..
وأنتَ قصّتي التي رويتُها كثيرًا ورُغم ذلك لم تُروى بعد !


الأن انتبهت لصوت منير يغنّي :
من غير كسوف قولتي أنا عشقاك ، أنا بعترف بهواك ..
ده من زمان عايزاك تبقى حبيب قلبي


أُحبّك جدًا رُغم كلّ شيء ..
عُد قريبًا ..

21 يونيو، 2012

صباحاتٌ بنكهة مختلفة 1





استيقظت اليوم على صوتك يُناديني من الأعماق ..
رُبما من داخل بركان الحيرة بداخلك ..
أو من وراء شجرة آدم في الجنة !


رُبما كنت أحلم ، ورُبما أنا ناديتك ..
رُبما احتواني شعورٌ أن هناك ..


حاولت مهاتفتك وأنا متيقنّة تمامُا أنّ الهاتف لن يأتي برد !
ودقات عقارب الساعة توقظني من الحلم !
عقارب الساعة تشبهنا كثيرًا !
رُغم أننا لم نعد نشبه أنفسنا تمامًا !


حاولت جلب طيفك لكنّه لم يستجب !
حاولت إحضار روحك بموسيقاك المُفضلة لكنها لم تحضر !
حاولت إرسال قنينة العطر إليك ليجلبك الحنين فلم أُفلح !


نظرت في المرآة ، وجدتك تقف هناك ..
وجدتك بين جفوني الملحاء !
بداخلِ عيناي اللوزيتين رأيتك !
رائحة القهوة دون سُكّر تشاركتها معك !


قاطعني صديقي الذي لا تحبّه كثيرًا ..
صديقي طيّب جدًا مثلك !
رُبما لا تُحبّه لأنكما متشابهان كثيرًا !
أو لسبب في ظنونك !


صديقي اليساريّ هذا متحرر تمامًا من كلّ قيود المشاعر !
متحررٌ من قيود العلاقات !
ويخرج عن المنظومة ،
ويتحدث عن مجتمعات ما بعد الحداثة كثيرًا !
صديقي متحررٌ من كلّ شيء سوى حزنه !
حزنه الكامنُ في عينيه ، وقلبه !
رُبما أتى بما لا أُحبّه ذات يوم لكنّه طيب جدًا ..


تحدّثت معه عنك !
وصمتّ كثيرًا  !


كنت أحلم بأن تكون هنا !
وأُحبّك جدًا رُغم كل شيء !

20 يونيو، 2012

إبنة خالتي والذاكرة !




كنت أفكّر بك كعادتي هذه الأيام ،
وأنا أفتعل الانشغال بكل شيء ، 

أكون دومًا مشغولة بك رُغمًا عني ورُغمًا عن كل شيء ..
كنت أفكّر في كيفية أن أعبّر عن لحظتي المشوشة هذه ..
وكيف لي أن أكتب كي أتخلّص من بعض ما انتابني ..


بعد البُعد ما يزيد عن العامين لازال الحنين يتجاوب بيننا
لازال كلّ شيء كما كان سوى بعض الأغطية الثلجية التي زالت بكلمتين لا أكثر !


وحين خطرت لي كلمة ذاكرة ،
سمعت جملة متطايرة من حديث أمي عن حادثة وقعت ببيت خالتي : 

وكانت تنتفض بشدة وهي عمرها لا يزيد عن العام وبضعة أشهر ، لقد تعرضت فجأة لاختفاء أبيها .
وهكذا أكملت أمي حديثها مع ابنة خالي ،
والجملة تركّز صداها في أُذنيّ
كانت إبنة خالتي طفلة حين توفي أبيها لكنها لازالت تذكر ولازال الحادث يؤثر على سلوكها رُغم سنين مرت ..
ربما وضح في بعض العُنف وراء ذاكرتها المدفونة ..


مسكينة مريم ما كان لطفلة مثلها أن تتعرض لهكذا ظرفٍ قاس ..
ثم هًيّأ لي أنّه ستكون امرأة قوية كنتيجة لحادث قاس في سن صغيرة ..


 وعدت بالأفكار إليّ فجأة 
 ورُغم أني هُيأ لي أني حرقت معظم أوراقك بالذاكرة 
تبيّن أن الذاكرة المدفونة يُمكن أن تحيا ، فهي بالنهاية موجودة !


دمعة حارقة تمسّ أوراقي المبعثرة لمحاولتي الكتابة عدة ساعات ..


وأكتب عبارات بالرصاص في إحدى القصاصات الملصقة على حائط الكتابة الخاص بي :

 
حزينة جدًا الآن بقدر ما كنت كالطير في السماء حين سمعت صوتك ..

كل بضع ساعات تذكّرني الأشياء أنها لازالت بيننا لم ولن تنتهي ،
وسيبقى حبنا مُعلقًا لا أدري إلى أيّ زمن ،
وسنظل نمارس الحب على أشرعة الأمل ،
سنظل نماس الحبّ في الخيال !
أُحبّك جدًا بالرغم من كلّ شيء ..