12 سبتمبر، 2010

سأظل أنتظرك






مهما طال العمر...ومهما جد من أحداث...وأيا كانت الظروف...ومع تغير الزمن...فحبي
سيظل عالقا في زوايا وجدران قلبي...وفي ذرات هواء أنفاسي...


ستظل تلك الروح العاشقة تتنفس منك ولأجلك...


ربما لأجل دلالك تثور وتغضب...فأنت من عودها الدلال...جمال قلبك سحرها...أصابها 
جنون الحب وثورة العشق...


أتعلم...
تحدث ذاتها عنك ساعات وساعات...تود فقط أن تخبرها بأنك تقبل حبها...يا من أحيا جمالها...


ترى...
حين أسمع همساتك مع كل شهيق...وأتمعن في عينيك مع كل زفير...حين يتردد صدى كلماتك
في أذناي في كل دقيقة...وأرى في عينيك صرخاتها "أحبك"...


حين أشعر بطيفك حولي لا يفارقني...حين أشعر بأنفاسك بجانبي...وأشم رائحتك تنتشر في
أرجاء غرفتي...


حين أنتظرك مع كل مقبل من بعيد...وأظل أنظر وراء من هو مقبل لعلي أراك...حين يدق بابي...
فأدقق في خطوات من وراء الباب لعله أنت...


حين يدق قلبي مع دقات قلبك...حين أشعر بحركاتك وسكناتك...أشعر بالنبذة بداخلك...


أهذا هو العشق؟!!!


أتدري...
أثبت أنك بداخلي...لن تفارقني مهما طالت الأزمان...وإن كان الفراق خط بيينا طريقه...
سأظل أدافع وأدافع...لن أدعك تختفي من أمامي...


أتخيلت...
كيف تتلقى كلماتك...كيف تبتسم لطيفك المتقوقعة بداخله...
تود تلك الروح احتضان الدنيا بعد سماعها همسك...


أتصورت...
كم عشقتك...كم هي ذائبة في أنفاس حبك...


أأدركت...كم أحبك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق