17 يوليو، 2012

ليلة البداية





هو ؛ يرتدي بذلته السوداء ، يضبط ربطة عنقه  ، يجذبه الشوق جذبًا ؛ ينتهي به الحنين لأقصى ما يعرف ، لحد لم بعرفه مع شيء أو شخص قبل أن يعرفها ، يتعطّر بربكة لحدٍ ما لأنّه لم يعُد يحتمل نداء الحُبّ .

هي ؛ مجنونة كعادتها في ارتداء ملابسها التي لا تهتمّ لها كثيرًا ، ورُغمًا عنها هي جميلة وأنيقة - رُبما بالفطرة - تنتظره في خجلٍ وقلقٍ نوعًا ما ، فقد أعطته موافقتها على الارتباط به وقد كانت خجلة حدّ أنّها كانت تُحدّثه عن قرارها وتُلحق كلمة "عادي" مع كلّ جملة .

هو ؛ كان سعيدًا جدًا لأنّه سيَحضر أوّل حفلٍ معها وهي تفتح قلبها دون حواجز ، سيكون أول حفلٍ يحضرانه معًا وقد قررت من يُحبّ أن تخوض معه تجربة الحُبّ ، سيحضر حفل تخرجها ، سيكون بجوارها في حفل حُلمها ، يسير بسرعة وفرحة دون وعيٍ بالحياة مؤقت حتى يصل عند الباب ، يتصل بها ...


هي ؛ تستلم زيّ الحفل ، ستُنهي آخر خطوات اليأس - رُبما هي فتاة معقدة لحدٍ كبير لكنّه يُحبّها كما هي بل ويُحبّها لكلّ ما يختلف فيها أكثر مما يراه الآخرون ميزات - تنتظره بارتباكٍ كبير ، فقد اتخذت قرارًا كان مفاجئًا حتى لها وقد أحبّت أن يكون هو بجوارها دون مبررٍ رُبما أو بمبرراتٍ كثيرة ، تفقد الـ "تشابوه" وتحزن كثيرًا لأنّها لم تلتقط صورة واحدة وهي ترتديه ، تحزن بضع دقائق ترى فيها أنّ الدنيا ما تركت لها حتى فرحة هذا اليوم ، وسط حُزنها يأتيها اتصال تلتقط هاتفها وتُجيب ...


هما ؛ معًا عند الباب ، تُعطيه الدعوة وتشرح له سبب حًزنها بعد أن سألها ، هي كانت قد نسيت حُزنها عندما رأته وسيمًا في بذلته التي راقت لها كثيرًا ، لم تعلم سببًا لفرحها أو أنّ مزاجها المتقلب اعتدل حين رأته ، وسارت بجواره في بهجة خفية ، رُبما حتى عن نفسها .


هما ؛ يتمازحان في رضا ، يدخل بجوارها في الصورة وهي تأمره بسلطةٍ عفويّة أن لا يدخل بصور تخرّجها ، لكنّها لم تكن تعني ما تطلبه ، كانت سعيدة لأنّ الاحتفال جمعهما بأحلامٍ مُختلفة بعد قرارها المفاجيء .


يبدأُ حفل الغناء بعد حفل التكريم ، تروق لها الموسيقى وتدخُل في دوارٍ حتى دخلت بصراعها الداخليّ المعتاد ، يسألها عن الحُزن الذي اختطفها فجأة فتُجيب أنّه لا شيء ، هو بالفعل اللاشيء الذي يتدارك دواخلها دون إرادة منها !


هي ؛ أرادت الإندماج مع من يصرخون ويصفقون ويرقصون رُبما ، رُبما خرج منها صراعها أو خرجت منه !

هو يعترض إلى حدٍ ما بعينيه فقط ، أمّا ما كان يبدو لها أنّها حريتها ، رُبما شعر بالغيرة بعض الشيء لكنّها تجاهلت هذا هذه المرة فقط لأنّها كانت بحاجة لأن تصرخ .


تندمج بملابسها التي لا تُشبه كل الفتيات اللاتي يُحطن بها ، ترتدي فستانًا بلون السماء - رُغم أنّ هذا اللون يؤلمها - ووشاحًا طويلًا ن هي كانت راضية تمامًا عن كلّ ما تفعله مع ملابسها هذه ، لم تشعر بالتناقض إطلاقًا ، وأحبّت أنّ "هو" أعطاها هذه الحُريّة لتصرخ ، تصفق بحدة ورُبما تتمايل يمينًا ويسارًا ؛ فالموسيقى تجعل روحها ترقص وتبكي في آنٍ واحد .


خرجت بعض طاقاتها الغاضبة ، وتذهب لتجلس بجواره بطبيعتها المرحة ، يُبدي اعتراضه لكنّها لم تتطرّق للنقاش كثيرًا ، وتطلب أن تذهب للبيت .


يذهبا ويتركا الحفل ، ليخرجا للواقع بروحٍ قد ملّت الحُزن في محاولة لعشق الحياة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق