28 أبريل، 2012

ما كان لنا أن نلتقي




لا أودّ قط أن أكتب .. 

فليس هناك ما يجعلني أكتب لك ، وهنا !

فقط أردت أن أُكمل ما كنت بصدد قوله ..

تكون بشعًا حين يتملكك الغرور ..

خاصة إن خُيّل لك أنك تفهم كلّ ما يجري حولك ..

لا أُريدك أن تغضب وأنت تقرأ سطوري هذه ..

 ليس لشيء سوى أنّ غضبك لم يعد يعني شيئًا لي !

فقط عزيزي ، تدبّر ما حولك أكثر ..

تعمّق في الأشياء أكثر ..

اترك ما حولك لمن يهتمّ ، واهتمّ بنفسك ، دواخلك وفقط ..

عليك أن تكون أكثر حكمة ، وصبرًا ..

عليك أن تكون لطيفًا أكثر ، فحينها أعدك ستجد ليندا وغيرها !

فالوُدّ حق للجميع على الجميع !

لا تحسب أنّ ما أنت عليه شيء ، فحينما تتكشّف الحقيقة يُصبح الأمر سيئًا للغاية !
أما وقد بطُل حبّي لك ، وقد تكشّف الحُلم واقعًا أصمّ ..

فكُن على القضيّة ، رُبّما نلتقي يومًا ولو في الموت يا عزيزي !

*ليتني ما عاتبتك ، فكان خيرًا أن تبقى على صورتك الأولى بقلبي ..

ما عدت أكرهك ، ولم أكن أحبّك ..

قصتنا على شفا احتراق منذ زمن !

وقد حدث ..

نقطة ، ومن أول السطر :)

يا صديقي .....