18 نوفمبر، 2010

إني لك

 
هذه في الحقيقة كانت مغامرة كتابية قديمة
مجنونة ، ومغامرة حقيقية شاهدتها 
وأجمل قصة حب سمعتها وأقسى 
فراق عرفته كان مع اصحاب القصة
أعتز بها بشدة لذا قررت إعادة نشرها
لمن جعلني أكتب: امتناني لك ،
أشتاق لرؤيتك
وإن قالوا جنون...
وإن غلقوا الأبواب وقالوا محال
وإن وضعوا القيود وقالوا فراق
فليأخذوني بعيدا بجسدي
فليأخذوني...إني لك


بات قلبي في صدرك
وروحي تتشبث بجسدك
وعيناي لا يفارقهما سحرك
فليأخذوني بعيدا...إني لك


حبك روى روحي
وروحك احتوتني
وعقلك هذبني
وبريق عينيك اختطفني
فليأخذوني بعيدا...إني لك


أريج عشقك أحياني
واختلط أريجي به
فليبعدوا عني ذاتي إن أرادوا فراقا
فليأخذوني بعيدا...إني لك


إن أرادوا بعدا
فليعيدوا قلبا
وليخلقوا روحا دون ما تتشبث بك
فإن استطاعوا
فليأخذوني بعيدا...وإني لك


وإن بات الفراق حلمهم
فليقتلوني
سيجدوك مقتولا
ورغم محاولاتهم
إني لك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق